طيف “التوحد”..الإحتفال بمناسبة اليوم العالمي للتوحد 2 نيسان/أبريل 2020 اليوم العالمي للتوحد

الإحتفال باليوم العالمي للتوحد 2 نيسان/أبريل 2020

طيف “التوحد“،الإحتفال بمناسبة اليوم العالمي للتوحد 2 نيسان/أبريل 2020 اليوم العالمي للتوحد،يحتفل العالم اليوم بمناسبة اليوم العالمي للتوحد 2020، بوصفه اليوم العالمي للتوحد ،ينصب اليوم العالمي للتوحد 2020 على الإهتمام بتحسين نوعية حياة الذين يعانون من التوحد حتى يتمكنوا من العيش حياة كاملة وذات مغزى كجزء لا يتجزأ من المجتمع وقد أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة بالإجماع يوم 2 نيسان/أبريل.

 

اليوم العالمي للتوحد 2020

 

نتعرف في اليوم العالمي للتوحد على اضطرابات طيف التوحد وتشمل اضطرابات طيف التوحد طائفة من الاعتلالات التي تتصف بضعف السلوك الاجتماعي والتواصل والمهارات اللغوية إلى حد ما وضيق نطاق أوجه الاهتمام والأنشطة التي ينفرد بها الشخص المعني وتتسم بتكرارها،وتظهر اضطرابات طيف التوحد في مرحلة الطفولة ولكنها تميل إلى الاستمرار في فترة المراهقة وسن البلوغ.

 

طيف “التوحد”..الإحتفال بمناسبة اليوم العالمي للتوحد 2 نيسان/أبريل 2020 اليوم العالمي للتوحد والهدف من الإحتفال باليوم العالمي للتوحد:

يهدف الإحتفال بمناسبة اليوم العالمي للتوحد  إلي الانتباه إلى القضايا ذات الأهمية المتعلقة بالانتقال إلى مرحلة البلوغ ، مثل أهمية مشاركة من يعيشون حالة التوحد في ثقافة الشباب وتقرير المصير المجتمعي وصنع القرار، والحصول على التعليم بعد الثانوي والعمل، والعيش المستقل.

 

اليوم العالمي للتوحد..الصحة العالمية: الذكور أكثر عرضة للإصابة من الإناث

يؤثر التوحد على عملية معالجة البيانات في المخ وذلك بتغييره لكيفية ارتباط وانتظام الخلايا العصبية ونقاط اشتباكها؛ ولم يفهم جيدًا كيف يحدث هذا الأمر،ما يؤدي إلى التأخر في النمو المعرفي وفي اللغة، وما يعرف باضطراب النمو المتفشي( يختصر عادة باسم PDD NOS) ويتم تشخيصه في حالة عدم تواجد معايير تحديد مرض التوحد أو متلازمة أسبرجر،ويعرف التوحد أيضا باسم الذاتوية، أو اضطراب التوحد الكلاسيكي.

 

اضطرابات طيف التوحد

ويستخدم بعض الكتّاب كلمة “توحد أو ذاتوية” عند الإشارة إلى مجموعة من اضطرابات طيف التوحد أو مختلف اضطرابات النمو المتفشية، وهو اضطراب النمو العصبي الذي يتصف بضعف التفاعل الاجتماعي، والتواصل اللفظي وغير اللفظي، وبأنماط سلوكية مقيدة ومتكررة. وتتطلب معايير التشخيص ضرورة أن تصبح الأعراض واضحة قبل أن يبلغ الطفل من العمر ثلاث سنوات.

 

إضطرابات التوحد في اليوم العالمي للتوحد

ويعتبر التوحد أحد ثلاثة اضطرابات تندرج تحت مرض طيف التوحد (ASDs)، ويكون الاضطرابان الثاني والثالث معًا متلازمة أسبرجر، التي تفتقر،ومن المهم بعد التعرف على اضطراب طيف التوحد لدى الأطفال أن تتاح لهؤلاء الأطفال وأسرهم المعلومات الوجيهة والخدمات والفرص لإحالتهم إلى المرافق المختصة ويوفر لهم الدعم العملي حسب احتياجاتهم الفردية.

 

علاج التوحد في اليوم العالمي للتوحد

ولا يتوفر علاج لاضطرابات طيف التوحد إلا أن التدخلات النفسية والاجتماعية المسندة بالبيّنات مثل معالجة السلوك يمكن أن تحد من المصاعب المصادفة في التواصل والسلوك الاجتماعي وتؤثر تأثيرًا إيجابيًا في عافية الأشخاص ونوعية حياتهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق